الأردنالمانشيت الرئيسيسياحة مسيحية

مأدبا تستقبل 462.6 ألف سائح في 2022

ارتفع عدد زوار محافظة مأدبا، خلال العام الماضي، بنسبة 289 % مقارنة بالعام الذي سبقه، بحسب مدير سياحة مأدبا وائل جعنيني.
واستقبلت محافظة مأدبا أكثر من 462.6 ألف سائح خلال العام الماضي مقارنة مع 119.6 ألف خلال العام 2021.
وأشار جعنيني إلى أن عدد زوار المحافظة، العام الماضي، ارتفع إلى أكثر من 343 ألف زائر مقارنة بالعام الذي سبقه.
وأكد أن الحركة السياحية التي شهدتها مأدبا العام الماضي كانت نشطة وملحوظة، وأن التعافي عاد بشكل مطمئن ومبشر الى القطاع الذي عانى جراء الجائحة التي أثقلت كاهله وأدت الى تراجع الأرقام السياحية خلال فترة الجائحة التي بدأت في العام 2020.

اقرا ايضا: ماذا حققت مأدبا بعد فوزها بلقب عاصمة السياحة العربية 2022؟
ودعا جعنيني، المستثمرين، لتوجيه استثماراتهم السياحية الى مأدبا التي تعد بيئة استثمارية سياحية آمنة، إضافة الى اعتبار مادبا مستودعا أثريا سياحيا متنوعا يضم أنواع السياحة كافة.
وبين أن حصول مأدبا، العام الماضي، على لقب عاصمة السياحة العربية، وضع مادبا على خريطة السياحة العالمية، ما أدى الى ارتفاع أعداد زوار المحافظة بشكل واضح.
وعن الجنسيات الأكثر زيارة الى مادبا خلال العام الماضي، قال جعنيني “إن الجنسية الأميركية حصلت على المرتبة الأولى في أعداد السياح؛ إذ بلغت أكثر من 57.7 ألف سائح، وحصل الجنسية الإيطالية على المرتبة الثانية بعدد وصل الى 45.6 ألف سائح، وحصلت الجنسية المحلية (السياحة الداخلية) على المرتبة الثالثة بعدد الزوار؛ إذ بلغت أكثر من 43.2 ألف سائح، وتجاوز عدد السياح الفرنسيين حاجز 38.2 ألف، وتجاوز عدد السياح القادمين من اسبانيا حاجز 34 ألف سائح.
وعن المواقع السياحية الأكثر استقبالا للسياح، أكد جعنيني أن جبل نيبو كان في المركز الأول؛ إذ استقبل أكثر من 462.6 ألف سائح، وفي المركز الثاني كنيسة الخارطة بعدد زوار تجاوز 307.8 ألف، وفي المركز الثالث مركز زوار مادبا الذي استقبل أكثر من 222.6 ألف سائح، وتجاوزت أعداد زوار بانوراما البحر الميت 42.4 ألف سائح، واستقبلت حمامات ماعين أكثر من 28.6 ألف سائح.

اقرأ أيضا: أهالي “مكاور” يطالبون بالاهتمام بها وتفعيل درورها في مسار الحج المسيحي

وبين أن مادبا شهدت منذ اليوم الأول من العام الحالي حركة سياحية نشطة تبشر بموسم سياحي قوي.
وأضاف جعنيني “أن مادبا مدينة الفسيفساء تضم أكثر من 110 منشآت سياحية؛ إذ فيها 20 فندقا بسعة 566 غرفة تضم 1094 سريرا، كما تضم مادبا 29 مطعما سياحيا، وتضم 26 مشغلا سياحيا، كما يوجد في مادبا 30 متجرا و5 مكاتب سياحة وسفر”.
وأشار جعنيني الى أن العاملين في القطاع السياحي بمختلف منشآته يبلغ نحو 766 عاملا، غالبيتهم من أبناء المجتمع المحلي.
وحصلت مدينة مأدبا، منتصف العام الماضي، على لقب عاصمة السياحة العربية للعام 2022، وذلك بعد تحقيقها المعايير والشروط المرجعية كافة التي أعدتها المنظمة العربية للسياحة.
وأكدت المنظمة العربية للسياحة، أنها تعمل جاهدة بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار لتنمية وتطوير السياحة في الأردن وجعلها وجهة سياحية، خاصة للعائلة العربية لما تتمتع به المملكة من مقومات سياحية.
وركزت المعايير الجديدة في اختيار عاصمة السياحة العربية، على الإدارة السياحية في المدينة والبنية التحتية للسياحة والموارد السياحية وغيرها من المؤشرات التي تدل على مدى اهتمام المدينة بالسياحة وعلى النتائج المرجوة من السياحة بالمدن العربية.

وبينت المنظمة أن اختيار إحدى المدن العربية عاصمة للسياحة العربية، جاء لتشجيع حركة السياحة العربية البينية مع إبراز الخصوصية والعادات والتقاليد المميزة لكل مدينة، وإبراز القيمة السياحية لكل مدينة يتم اختيارها ودورها في دعم صناعة السياحة العربية، وفي التواصل مع الثقافات والحضارات الأخرى.
وأشارت المنظمة الى معايير وأسس الاختيار التي ينبغي أن تتوفر في المدينة، وتشتمل على الإدارة السياحية، البنية التحتية للسياحة، الموارد السياحية، تنوع الأنماط والانشطة السياحية، الحفاظ على البيئة وحمايتها، الاستجابة للمستجدات السياحية، النتائج المرجوة من السياحة بالمدينة، السلامة والأمن والاستقرار السياحي، والسلامة الصحية. المصدر: جريدة الغد

اقرأ أيضا: ملح الأرض” تنشر مخططات تطوير الأراضي المجاورة” للمغطس

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content